بيان بشأن محاصرة الثوار لمبنى وزارة الخارجية في طرابلس

إن حزب الوطن ،، وإذ يراقب بقلق شديد التطورات الأخيرة ، يحذر المؤتمر الوطني العام والحكومة المؤقتة ، ويحملهما كامل المسؤولية عن النتائج والتداعيات المترتبة على التباطؤ في إنجاز استحقاقات المرحلة.
وإننا في الوقت الذي نطالب إخواننا الثوار بضرورة تقدير عواقب الأمور والمواقف ، وأن يستمروا في اتباع الطرق السلمية للتعبير عن مطالبهم المشروعة ؛ فإننا نعبر عن شديد استغرابنا واستنكارنا لعدم تنفيذ الحكومة لقرارات المؤتمر الوطني العام بشأن استدعاء السفراء وكبار الدبلوماسيين والقائمين بالأعمال ؛ الذين مثلوا النظام السابق ورعوا مصالحه بتلك البلدان ، مما يعد استفزازاً واضحاً لمشاعر الليبيين ، وانتهاكاً صريحاً لبدهيات ثورتنا المجيدة .
كما نؤكد على أن من كان الفساد لباسه ولحافه حتى وقت قريب ، لا يمكن أن يكون جزءاً من مشروع الإصلاح والبناء في يومنا هذا .
وندعو إلى ضرورة العمل الجاد ومواصلة الليل بالنهار ، من أجل تحقيق استحقاقات المرحلة ، مذكرين بأن شرعية الدولة رهن بحسن أداء مؤسساتها ، ونظافة يد وسيرة القائمين عليها .
إن تعثر البدء في تدوين دستور دولة فبراير ، هي الخطيئة التي تربك المشهد السياسي والأمني للدولة ، ويجني الليبيون نكد ثمراتها .
الله أكبر ولله الحمد

المكتب السياسي / حزب الوطن
بتاريخ : 29 / 04 / 2013 م