بيان صحفي مشترك بين الوفد الحقوقي التونسي ومجموعة من النشطاء السياسيين والقانونيين الليبيين وحزب الوطن


كانت ومازالت وستظل العلاقات التونسية الليبية، علاقات ود وتراحم، علاقات صفاء ونقاء، علاقات سامية أساسها نضال مشترك، ومشوار بناء حضاري طويل ساهمت فيه أجيال متعاقبة على مر القرون والعصور، تعززت وزادت رسوخاً بالوقفة المشرفة للشعب التونسي الشقيق في مناصرة أشقائه في ليبيا أثناء ثورة 17 فبراير المباركة.
وفي مبادرة كريمة من النشطاء الحقوقيين والسياسيين من تونس الشقيقة، ,وبدعوة من حزب الوطن قام وفد منهم بزيارة لليبيا الوطن في الفترة من 19-10 إلى 21-10 -2013 ، للتباحث حول الإدعاءات التي طالت رئيس الحزب السيد عبد الحكيم بلحاج، وسعياً للتواصل الإيجابي مع النشطاء والنخب في ليبيا بهدف تدارس الأوضاع الراهنة بالبلدين والتشاور وتبادل وجهات النظر في مختلف القضايا، في هذا الإطار التقى الوفد المذكور مع مجموعة من النشطاء السياسيين والقانونيين الليبيين وقيادات حزب الوطن، وخلصوا إلى تشكيل لجنة من كفاءات قانونية تكون مهامها على النحو التالي:

1.التعاون القانوني بما يشمل النظر في إمكانية رفع دعاوى قضائية في القضايا ذات الإهتمام المشترك.
2.متابعة وسائل الإعلام في مدى التزامها بمواثيق الشرف المنظمة لعمل المهنة.

كما أكدوا على مايلي :

أولاً: التأكيد على عمق العلاقات التاريخية بين الشعبين الشقيقين، ودعوة الجميع إلى العمل على تعزيزها وتوثيقها وتطويرها.

ثانياً: إدانة أية أعمال غير مسؤولة تسيء لهذه العلاقة المميزة، أو تسعى لزعزعة الأمن والاستقرار، والسعي لوضع الآليات الكفيلة لمقاومة الإرهاب في القطرين الشقيقين.

ثالثاً: دعوة كافة الأطراف والجهات المعنية إلى ضرورة دعم وتعزيز العلاقات المشتركة في كافة المجالات، السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتفعيل الاتفاقيات الثنائية المبرمة في هذا الشأن.

رابعاً: دعوة وسائل الإعلام إلى تحري الدقة والمصداقية في نقل الخبر وإلى العمل من أجل دعم وتوطيد العلاقات بين البلدين.
صدر في طرابلس يوم الأحد الموافق 20-10-2013